| -->
انا واسرتى انا واسرتى

قصه اعجبتني "جريح ولا ادرى "

السلام عليكم
فى يوم من الايام وفى إحدى المستشفيات دخل اب ومعه طفل جريح فى حاله خطيره ويحتاج إلى عمليه جراحيه كبيره وما إن جاء الطبيب ليدخل لحجره العمليات حتى صرخ به الاب ويحك ايها الطبيب ابنى يموت وانت تأتى متاخرا انت انسان مستهتر ولا تبالي باراح الناس
فاعتذر منه الطبيب وقال اسف انا لن اكن موجود فى المستشفى حين وصلت وحين اتصلو بى واخبرونى حضرت فورا  عليك ان تهدا قليلا وتذهب إلى مسجد المستشفى وتدعو له بالشفاء فؤادك الان يحتاج للدعاء واناسابذل قصاد جهدى لإنقاذ ابنك
وهنا ثار الاب اكثر واكثر وقال للطبيب اهدأ كيف وابنى بين الحياه والموت وانت تقول لى اهدا من السهل ان تقول مثل هذا الكلام لانك لست والد هذا الطفل لو كان هذا الطفل هو ابنك ماقلت هذا ماذا لو توفى ابنك ماذا كنت ستقول
وهنا قال الطبيب كنت سأقول قول الله تعالى "الذين إذا إصابتهم مصيبه قالوا انا لله وانا اليه راجعون "
ثم ترك الطبيب الاب ودخل لاجراء العمليه الجراحيه واستمرت العمليه اريع ساعت كامله والاب واقف امام باب غرفه العمليات تاره يبكى وتاره يدعو لابنه
  وبعد ان انتهى الطبيب من اجراء العمليه خرج إلى الاب ويبدو عليه الحزن وقال للاب ايش لقد نجحت العمليه وابنك سوف يكون بخير حال والان اسمح لى ان انصرف الآن لانى مشغول بامر هام جدا ثم اسرع بعيدا وخرج ولم يعطى اى فرصه لوالد الطفل ان يسأل او يستفسر عن شى
وترك الطبيب المكان وخرج مسرعا
وإذا بوالد الطفل يرى الممرضه خارجه من غرفه العمليات وكان يبدو عليها التعب الشديد وسألها والد الطفل عن ذلك الطبيب المغرور الذى تركه وخرج مسرعا ولم يسمح له بالاستقرار عن حاله ابنه
فأخبرته الممرضه ان الطبيب كان له ابن وتوفى بالامس وعندما جاء ابنك إلى المستشفى فى حاله خطيره ولم يكن لدينا حراحين الا هو اتصلنا به ثم اتى على الفور والان هو ذهب لكى يتم مراسم دفن ابنه




بقلم : سهام فتحى

بقلم : سهام فتحى

مصرىة الجنسيه اهتم بمجال التدوين فيما يهم المراه خاصه والاسره بشكل عام.

Disqus
Blogger
حدد نظام التعليق الذى تريده ... وأترك تعليقك

ليست هناك تعليقات

مدونة انا واسرتى مدونه نسائيه تهتم بكل شئون المراه من جميع مناحى حياتها زوج واولاد وبيت وتنظيف وطهى ووصفات للجمال والصحه وتنميه بشريه واهتمام خاص بكل ماهو يخص تحقيق ذات المراه ,

جميع الحقوق محفوظة

انا واسرتى

2019