| -->
انا واسرتى انا واسرتى

قصه "مهاب وصفيه اكبر دليل ان قدره الله فى كل شىء"

السلام عليكم

صفيه فتاه جميله تمتاز بجمال الشكل وخفه الظل تزوجت من مهاب شاب وسيم وغنى يعمل مهندس بترول فى إحدى الشركات كان الزوجان سعيدان وحياتهم مستقره الى ان مر اكثر من عام على زواجهما ولم يرزقها بحمل او اطفال وهنا بدأ الكل يسأل لماذا تأخر الحمل وهنا كان مهاب وصفيه يردان بكل انها اراده الله وإن الله سبحانه وتعالى سوف يرزقهم فى الوقت المناسب ولكن والده صفيه كانت دائما تلك عليها ان تزور الطبيب  ولكن مهاب كان يعترض ويقول لسنا فى عجله من امرنا ومازال الوقت والعمر امامنا طويلا
ولكن صفيه الحت على مهاب كثيرا الى ان وافق على زياره الطبيب  واتفقا ان يذهبان معا وعندما كشف الطبيب قال لهم اتعلمون ان كل شىء فى الكون يحدث بقدر الله وإن الله قادر على كل شىء


فتعجبت صفيه ومهاب من قول الطبيب وهنا سأل مهاب الطبيب ما الامر هل هناك شىء يمنعنا من الإنجاب
قال الطبيب ساشرح لكم الامر ولكن عليكم ان تعلمون اولا ان قدره الله فوق كل شىء وانتى مهما كنت فانا مجرد عبد لله ورأيي يحتمل الصواب والخطأ واخبرهم للطبيب ان صفيه تحتاج إلى عمليه جراحيه حتى تستطيع ان تنجب وان نسبه نجاح العمليه قليل جدا
وهنا خرج مهاب وصفيه من عند الطبيب ويسود الصمت على وجوههم ولكن مهاب خرج من الصمت وقال لصفيه ياحبيبتى اريدك الا تحزنى فانا لا أريد اطفالا بل اريدك انت فانت زوجتى وحبيبتى وكما قال الطبيب فإن الله قادر على كل شىء وانا ارى ان تنسى امر الإنجاب ولا داعى العمليه واتركى الامر لله
وهنا نزلت دمعه من عين صفيه وقالت وما ذنبك انت للتتحمل هذا من حقك ان تكون ابا انا اريد اجراء العمليه
وبعد إلحاح شديد من صفيه وافق مهاب على مراد صفيه وعملت صفيه العمليه ولكنها لم تنجح للاسف ومرت خمس سنوات على هذا الوضع وكانت صفيه تنتقل من طبيب لآخر بحثا عن الامل فى الإنجاب والعلاج ولكن دون جدوى
فكرت صفيه فى مهاب زوجها الذى لم يغصبها يوما وكانت تعرف انه يحب الاطفال كثيرا وكان يقول لها فى اثناء خطبتها ان يحلم ان يرزقها الله بولدان وبنتان ورات ان لاتحرمه من الإنجاب وان تعرض عليه الزواج بأخرى
وعرضت صفيه فكرتها على مهاب الذي مانع فى بدايه الامر ولكنه اضطر ان يوافق على ما طلبته صفيه لكثره الحاحها عليه ولكنها طلبت ان ان يتزوج من سيده غريبه ليست من القريه حيث لا تراها لانها لن تحتمل ان ترى زوجها وحبيبها متزوجا بأخرى فوافق مهاب حرصا منه على مشاعر زوجته
وبالفعل خطب مهاب سيده من المدينه الذى يعمل بها وكان حفاظا على مشاعر زوجته صفيه لايحكى لها اى تفاصيل عن خطيبته بل كان يتردد لصفيه بالحب والود اكثر واكثر
وتحدد موعد الزواج وخرج مهاب من عند صفيه ليذهب لعروسه الجديده وهنا بكت صفيه بكاء شديدا فاليوم زوجها لم يعد لها وحدها ولكن ستقاسمه فيها سيده اخرى ولكنها احست بتعب واعياء شديد واصرت والدتها ان تذهب بها إلى الطبيب الذى فجر لهما مفاجاه كبرى
اخبرها الطلبات انها حامل فى توام وهنا لم تصدق صفيه كاتسمعه وبكت من شده الفرح وفكرت ان تخبر زوجها بالخبر ولكن كيف تخبره واليوم يوم عرسها فهو الآن يزف مع عروسه الجديده
لاول مره تشعر صفيه بالفرح والحزن  فى نفس الوقت
وظلت تفكر فى موقف زوجها حين يعرف انه سوف برزق بتوأم بعد بضعه اشهر وبعد ايام اتى مهاب إلى صفيه وقال لها إنه مشتاق إليها كثيرا وإنه كان ومازال يحبها حبا كثيرا وهنا قررت صفيه ان تخبره بخبر حملها وبعد ان عرف مهاب بالخبر فرح فرحا لم يفرحه من قبل وسجد لله شكرا على نعمه الله وفضله وقال لها ارابتى الم اقل لك ان الله قادر على كل شىء وإن الله سوف يرزقنا
وهنا فكر مهاب فى امر الزوجه الثانيه وماذا يفعل معها فكر ان يطلقها ولكنه تردد قليلا وقال هى لاذنب لها كيف لى ان تسلمها وهى لاذنب لها فى شىء ولم تجبرنى على الزواج منها
وبعد مرور ثلاثه اسابيع حدث امر اعجب من الخيال إذ تفاجأ مهاب ان زوجته الثانيه حامل بتوام هى الاخرى وهنا علم ان هذا من فضل الله عليه ومنته وإن الله كافأه على صبره وعلى حسن تقبل حكم الله ورضاه بقدره وحسن معاملته لزوجتاه

وبعد يضعه اشهر انجبت صفيه بنتان توام غايه فى الجمال وايضا انجبت الزوجه الاخرى ولدان وقسم مهاب ايام الاسبوع على زوجتاه بالعدل فكان يقضى نصف الاسبوع عند صفيه والنصف الآخر عند الزوجه الاخرى








بقلم : سهام فتحى

بقلم : سهام فتحى

مصرىة الجنسيه اهتم بمجال التدوين فيما يهم المراه خاصه والاسره بشكل عام.

Disqus
Blogger
حدد نظام التعليق الذى تريده ... وأترك تعليقك

ليست هناك تعليقات

مدونة انا واسرتى مدونه نسائيه تهتم بكل شئون المراه من جميع مناحى حياتها زوج واولاد وبيت وتنظيف وطهى ووصفات للجمال والصحه وتنميه بشريه واهتمام خاص بكل ماهو يخص تحقيق ذات المراه ,

جميع الحقوق محفوظة

انا واسرتى

2019