|
انا واسرتى انا واسرتى

التوحد اضطراب جينى ام مكتسب autism

التوحد اضطراب جينى ام مكتسب autism





التوحد اضطراب جينى ام مكتسب autism
التوحد اضطراب جينى ام مكتسب autism







التوحد اضطراب جينى ام مكتسب autism

مرض التوحد (أو الذاتوية - Autism)او اضطراب طبف التوحد أحد الاضطرابات الناتجه عن عدد من اضطرابات التطور التى يسمى فى الطب اضطرابات في الطيف الذاتويّ" (Autism Spectrum Disorders - ASD) تظهر في السنوات الاولى من عمر الطفل وتكون واضحه جدا فى سن العامين وقبل  بلوغ طفل التوحد سن الثلاث سنوات،فى معظم الاحيان .
بالرغم من ان اضطراب طيف التوحد تختلف خطورته من طفل الى اخر كما ان  أعراض مرض التوحد تختلف من طفل الى طفل  أخر، إلا أن كل مرضى  الاضطرابات الذاتوية تؤثر على قدرة الطفل على التواصل مع الاخرين والاسره  وتطوير علاقات اجتماعيه .
تُظهرالاحصائيات  أن كل ستة اطفال من  1000 طفل في امريكا  يعانون من مرض اضطراب طيف التوحد او الذاتويه وأن بكل اسف تزداد  هذه الحالات مع مر الايام وباستمرار .

بالرغم من عدم وجود علاج واضح لاضطراب طيف التوحد   حتى يومنا هذا ، إلا أن االتدخل والكشف  مبكرا،يساهم بشكل كبير أن يُحدث تحسن كبير  ملحوظ ا  في حياة طفل التوحد .




أعراض مرض التوحد او اضطراب طيف التوحد

الاطفال الذبن يعانون دمن اضطراب طيف التوحد او  بمرض التوحد
بعانون منمشكلات في ثلاثة مجالات تطورية أساسية، هي:
  1. التواصل الاجتماعي المتبادل مع الاخرين
  2. تاخر اللغةاو الكلام
  3. مشاكل فى السلوك .
نظرا لاختلاف سمات واعراض اضطراب طيف  التوحد من طفل  إلى طفل آخر،فعلى الاغلب  أن يتصرف كل واحد من الطفلين   بطريقتين مختلفتين، مع نفس التشخيص الطبي لمرض التوحد،ويتصرفون بطرق مختلفة جدا، ويكون عند كل منهما مهارات تختلف يشكل  كلي.
لكن اطفال مرض اضطراب طيف التوحد شديدة الخطورة تتسم في غالبيةاغلب  الحالات، بعدم المقدرة المطلقه على التواصل مع الخرين أو على إقامة علاقات متبادلة مع أشخاص غيرهم.
وتظهرسمات التوحد عند أغلب الاطفال، في سن صغيره فى السنوات الاولى من عمر الطفل ، بينما قد ينشأ الاطفال ويتطورون بصورة طبيعية تماما خلال أو السنوات الأولى من حياتهم، لكنهم يتفيرون  فجأة فى سن العام وانصف او العامين او العامين والنصف ،ويصبحون منغلقين على أنفسهم،عدوانيين او مدمرين أو يفقدون الكلمات التي اكتسبوها قيل ذلك.
بالرغم من أن كل طفل يعاني من سمات مرض التوحد او طيف التوحد، يظهر تصرفات وأنماطا خاصة به هو، إلا أن الاعراض والسمات الاتيه  هي الأكثرظهورا لهذا النوع من الاضطراب:

سمات التوحدالمتعلقه بالمهارات الاجتماعيه

  • لا يستجيب لك عند ما تناديه باسمه  :بمعنى انه اذا نديته يا فلان فلا يبستجيب وكأنك لم تقل شئ وكأنه لايسمعك بالرفم من انك اذا ناديتى طفلك لياخذ شبكولاته مثلا فستجدبه يستجيب فورا او عندما تنادبه للخروج لمكان يحبه فسوف ياتيكى فورا.
  • لا يُكثر من التواصل البصريّ المباشر:بمعنى انه عند ما تتحدثى الى طفلك لن تجديه ينظر اليك فى عينك وحتى لوحاولتى ان تضعى عينبك امام عينيك وتجديه يرفض بشده النظر فى عينك.
  • غالبا مايظهر كأنه  لا يسمع محدّثه:عندما تتحدثى مع طفل التوحد تجديه غير مبالى بحديثك او كلامك معه.
  • يرفض ان تعانقيه أوينطوى على نفسه:بمعنى انه لايحب التعامل بالعاطفه مع الغير.
  • يظهرطفل التوحد وكأنه لا يدرك ولايهتم بمشاعر الاخرين.
  • يبدو أنه يحب أن يلعب لوحده: ويرفض بشده ان يلعب مع غيره ويفضل ان بكون له عالمه الخاص به 
  • يصف الاشياء والالعاب  صف واحد او يصنفها كل صنف مع بغضه كاللون الاحمر مع بعضه والاخضر مع بعضه او الاكبر مع بعضه والاصغر مع بعضه .
  • لايتفاعل مع الاطفال فى اللعب ويفضل اللعب وحده
  • يلاحظ اى تغيير فى البيت بسرعه  فقوه الملاحظه عند طفل التوحد اقوى بكثير جدا من الكبار والاطفال العاديين 
  • متعلق بأشيائه والعابه بشكل كبير اكبر من الاطفال العديين وتجد طفل التوحد  يحب لعبه معينه ولايتركها من بده 
  •  طفل التوحد له قدرات عاليه جدا فى الموبايل واداره فى الموبايل اكبر وافضل بكثير من الاطفال العاديين 
  • طفل التوحد لايهتم بالاشخاص فتجديه اذا ذهبت الى مكان ما لاينظر الى الناس الموجوده ولا يبالى بهن ولكن سرعان ما يجرى للبحث عن لعبه يلعب بها 
  • طفل التوحد لابحب وجود الناس فعندنا تخرج به الام الى مكان ما به انا س كثيره تجده يجرى بسرعه بعيدا ويترك والديه .
  • طفل التوحد لديه حساسيه مفرطه من الصوت العالى فتجده يبكى ويصرخ اذا سمع صوتا عالى او يضع يديه على اذنه .
  • طفل التوحد لايعبر عن متطلباته بالكلام  فتجده بسحب يد الام لتحضر له ما يربد ولا يستطبع الرد على سؤال .
  • طفل التوحد لا يبالى بمغادره الام او يتركها هو ويذهب بعيدا .

2- سمات التوحد  المتعلقه بالمهارات اللغوية

  • يبدأطفل التوحد نطق الكلام في سن متأخر، مقارنة بالأطفال الآخرين او اذا كان بتكلم بكلام فى غير موضعه .
  • يفقد طفل التوحد كلمات أو جمل معينة كان يكتسبها فى السابق .
  • يقيم اتصالا بصريا حينما يريد طلب معين .
  • يتحدث بطربقه غريبه أو بنبرات وإيقاعاتتختلف ، وتجد طفل التوحد يتكلم بالغناء،وبوتبره  أو بصوت مثل صوت الإنسان الآلي.
  • لا يستطيع المبادرة إلى محادثة أو الاستمرار في محادثة قائمة مع الأخرين
  • تجد طفل التوحد  يكررالكلام فى غير مواضعها لكنه ولا يعرف كيف يستعملها .




3-سمات طفل التوحد المتعلقه السلوك

  • طفل التوحد له حركات يحبها ويكررها مثل ، الهزاز،او  الدوران حول نفسه.
  •  طفل التوحد له عادات وتصرفات يكررهاكثيرا مثل اطغاء اجراس النور او التخبيط على الباب كثيرا او فلق الباب وفتحه بصوره كبيره .
  • يفضب  عند حصول أي تغيرفى روتينه ، حتى لو التغييربسيط أو صغير، في هذه العادات اليوميه الخاصه به
  • يحب طفل التوحد الحركةالكثيره ولايجلس ابدآ.
  • ينبهر طفل التوحد  من أجزاء معينة من الأشباء، مثل دوران المروحه  عجل في سيارة لعبه.
  • شديد الحساسيه للضوءالشديد ،او الصوت العالى  أو للمس،  ولكنه لا يقدر على الإحساس بالألم.
يعاني طفل التوحد الصغيرفى  السن من مشكلات عندما يُطلب منهم مشاركة تجاربهم مع الناس . وعند قراءة قصة لهم، على سبيل المثال، لا يستطيعون التأشير بإصبعهم على الصور في القصه .
هذه المهارة الاجتماعية، التي تظهر  في سن صغير  جدا، ضرورية لتطوير مهارات اللغه والمهارات الاجتماعية في مرحلة لاحقة من العمر
كلما تقدم طفل التوحد  في العمر نحو مرحلة البلوغ، يمكن أن يكون عدد منهم يمتلك القدره والاستعداد على الاختلاط والاندماج في المجتمع المحيط به ، ومن الممكن أن يُظهروا اضطرابات سلوكية أقل من تلك التي تميز مرض اضطراب طبف التوحد، حتى أن البعض منهم  ينجح في ان  يعيش حياة عاديه أوأسلوب حياة اقرب ما يكون من العادي والطبيعي.  
في المقابل، تستمر لدى البعض الاخر المشكلات  في المهارات فى اللغه  وفي العلاقات الاجتماعية المتبادلة، حتى أن بلوغ هؤلاءالاطفال يزداد، فقط، مشكلاتهم السلوكية سوءا وترديا.
بعض من اطفال التوحد، لديهم بطء شديد في تعلم معلومات ومهارات جديده وبينماآخرون منهم يتسمون  بنسبة ذكاء عاديه  واحيانا يكون ذكاء طفل التوحد أعلى من غيره من الاطفال العاديين  .
هؤلاء الأطفال يتعلمون بسرعة، لكنهم يعانون من مشكلات  في التواصل ، وفي تطبيق الامور التى قد تعلموها في حياتهم وفي  أقلمة أنفسهم للتفيرات الاجتماعيةالتى تحدث .
عدد صغير جدا من اطفال التوحدلديهم ثقافه عاليه وتتوفر لديهم بعض  المهارات الاستثنائيه  تتركز بشكل خاص في مجالات معينه.

أسباب وعوامل خطر مرض التوحد

حتى يومنا هذا ليس هنالك سبب واحد مؤكد معروف ، بشكل رئيسى ، لمرض اضطراب طيف التوحد.
ولكن مع الأخذ فى الاعتباران المرض معقد ، مدى الاضطرابات اطفال التوحد الذاتوية وحقيقة انعدام التماثل  بين حالتين ذاتويتين، أي بين طفلين ذاتويين، فمن الراجح  وجود عوامل عديده لأسباب مرض اضطراب طيف التوحد.
  • اسباب ومشكلات وراثية: اكتشف الباحثون وجود عدد من الجينات من المرجح أن تكون لها دورمهم في التسبب بالذاتويةاو بمرض اضطراب طيف التوحد، بعضها يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالذاتويه، بينما يؤثر بعضها الآخر على نموالمخ او الدماغ وتطوره بشكل طبيعى وعلى طريقة اتصال خلايا الدماغاو المخ مع بغضها .
قد تكون هناك  خلل وراثي، مسؤول عن عدد من حالات التوحد  او الذاتويه لكن يظهر في نظرة شموليه اوعامه،أن للتركيبه الجينيه  بصفة عامة، تأثيرا محوريا ومركزيا ، بل تاثير رئيسى وحاسم، على اضطراب الذاتويه اواضطراب طيف التوحد . وقد تنتقل بعض المشكلات الوراثية وراثيابينما قد تظهر أخرى غيرها بشكل  طبيعى اوتلقائي (Spontaneous).
  • اسباب  بيئيه للذاتويه : كبيه كبيره  منالمشكلات الصحيه، هي نتيجةلاسباب وراثية وعوامل بيئيه،تتجمع مع بعضها . وقد يكون هذا صحيح في حالةالتوحداو  الذاتوية، أيضا. ويفحص الباحثون، في الفتره الزمنيه  الأخيره، احتمال أن يكون السبب هو عدوى فيروسيه، أو تلوث بيئى ،كنثال مثال، عامل محفزحدوث وظهور مرض اضطراب طيف  التوحد.
  • اسباب أخرى هناك عوامل أخرى، أيضا، تخضع للبحث والدراسة في االفتره الاخيره ، تشتمل على : مشاكل او مشكلات أثناء مخاض الولاده أو خلال الولاده نفسها، ودور الجهاز المناعي في كل ما يخص  اضطراب طيف التوحد او الذاتوية. ويعتقد بعض الباحثين بأن صابهفي اللوزه (Amygdala) - وهي جزء من الدماغ  يعمل ككاشف لحالات خطرالاصابه بالذاتويه - هو أحد العوامل لظهور مرض التوحد. او الذاتويه .
تدور  إحدى نقاط الخلاف الرئيسبه  في كل ما يتعلق بالتوحد في السؤال هل هنالك أية علاقة بين  مرض التوحد وبين بعض من التطعيمات  (Vaccines) المعطاة للأطفال، مع التشديد، بشكل خاص، على:
  • التطعيم (اللقاح) الثلاثي (MMR Triple vaccine -) الذي يعطى ضد  مرض النكاف (Mumps)، اومرض  الحصبه (Rubeola / Measles) والحُمَيراء (او الحصبه الالمانبه  Rubella / German Measles)
  • تطعيمات  أخرى تحتوي على الثيميروسال (Thimerosal)، وهو مادة حافظة تحتوي على كميه قليله من الزئبق.

بالرغم من أناأغلب  التطعيمات المعطاة للأطفال اليوم، لا تحتوي على الثيميروسال،  إلا أن الجدل ما زال قائم. وقد أثبتت الدراسات والابحاث الشامله أجريتفى الاونه الاخيره أنه ليست هنالك أية علاقة بين اللقاحات والتطعيمات وبين الذاتويه اواضطراب طبف التوحد .

عوامل تساهم فى زيادة خطر الإصابه بالتوحد

قد يظهرالتوحد لدى أي طفل من أي أصل أو قومية، لكن هنالك عوامل خطر معلومه  تزيد من احتمالات الإصابه بالذاتويه. وتشمل هذه العوامل :
  • جنس الطفل:اثبتت  الأبحاث العلميه أن الأطفال الذكور او الصبيان اكثرعرضه للإصابه بالتوحد ( بالذاتوية )هو أكبر بثلاثة أربعة أضعاف من احتمال إصابة البنات .
  • التاريخ العائلي: الاسره التي لديها طفل مصاب بإضطراب طيف  التوحد، لديها احتمالات أكبر لإنجاب طفل أخر مصاب بمرض التوحد . ومن الأمورالواضحه او  المعروفه والشائعه هو أن الأب والام
  •  و الأقارب الذين لديهم طفل من مصابى  التوحد يعانون، هم أنفسهم، من بعض الاضطراب في بعض المهارات النمائيه أو الاضطرابات التطوريه أو حتى من سلوكيات ذاتويه معينه .
  • اضطرابات أخرى: الأطفال الذين يعانون من مشكلات
  • طبية معينة هم أكثر عرضة للإصابة بالذاتويه. هذه المشكلات تشمل: متلازمة الكروموسوم X الهَشّ (Fragile x syndrome)، وهي متلازمة وراثيه تسبب خلل  ذهني، التَصَلُّبٌ الحَدَبِيّ (Tuberous sclerosis)، الذ يسيبب أورام في الدماغ(المخ)، ومرض الاضطراب العصبي المسمى باسم "متلازمة توريت" (Tourette syndrome) والصرع (Epilepsy) الذي يسبب نوبات الصرع.
  • سن الوالد: يقول  الباحثونان الأبوه في سن متأخرة قد تزيد من احتمال الاصابه بإضطراب طيف التوحد
قد أظهرت الابحاث  أن الأطفال المولودين لوالد فوق سن الأربعين سنه هم أكثر عرضة للإصابه بالتوحد اوالذاتوية بـ 6 أضعاف من الأطفال المولودين لآباء أقل من سن الثلاثين سنه. ويظهر من الابحاث أنه ليس لللأم تأثيرا هامشيا على احتمال الإصابه بالتوحد أو الذاتويه .




تشخيص مرض اضطراب طيف التوحد 


يجري الطبيب الخاص بالطفل بعض  الفحوصات بطريقه  منتظمة للنمو والتطور حتى يتم الكشف عن المشكلات فى التأخر
في حال  اذا ظهرت سمات  التوحد للطفل يجب  التوجه إلى طبيب متخصص في علاج التوحد، الذي يقوم، بالتعاون مع طاقم كامل من المختصين الآخرين، بتقييم المرض بدقه
نظرا لأن مرض اضطراب طيف  التوحد يتراوح بين درجات عديده من الخطورة للمرض وشدة اعراضه ، فقد يكون تشخيص مرض التوحد  مهمة صعبه ومركبه،حيث انه  ليس هناك ثمة فحص طبي معين و محدد للكشف عن حالة التوحد او الذاتويه .
وبدلا من ذلك، يشمل التقييم الرسمي لاضطراب طيف التوحد او الذاتويه معاينة طبيب الطفل ، حديث مع الام عن مهارات طفلها  الاجتماعيه،وقدراته اللغوبه و  سلوكه وعن كيفية ومدى تغيّر هذه العوامل وتطورها مع الوقت.
وقد يحتاج الطبيب،لكى يتم تشخيص سمات التوحد، إخضاع الطفل لعدة فحوصات واختبارات تهدف إلى تقييم قدرات الطفل الكلاميه او اللغوية وفحص جوانب الطفل النفسيه.
وبالرغم من أن سمات التوحد الأولية تظهر، فى افلب الاحيان في ما قبل سن الـ 18 شهرا، إلا أن التشخيص النهائي يكون، في بعض الأحيان، لدى وصول  الطفل لسن العامين  أو الثلاث اعوام، فقط، عندما يظهر مشكله في التطورللطفل، تأخير في اكتساب بعض المهارات الخاصه باللغه ، أو خلل في علاقات طفلك الاجتماعيه مع الغير، والتي تكون ظاهره في تلك المرحلة من السن .
وللتشخيص المبكر أهمية قصوى وكبيره جدا ، لأن التدخل والعلاج المبكر، قدر الإمكان، وخاصة اذاكان قبل وصول الطفل عامه الثالث، يشكل امر مهم جدا في تحقيق أفضل النتائج والفرص لتحسن الحالة.

مما سبق نستنتج ان التوحد مرض جينى وليس هناك مايسمى بالتوحد المكتسب وفى السطور التاليه سوف نوضح طرق علاج التوحد 




علاج مرض التوحد

الى بومنا هذا بكل اسف ليس هناك ، علاج واحد ملائم لكل اطعال التوحد  بنفس المقداروحقيقة ، فإن تشكيلة العلاجات المتاحة لمرضى  اضطراب طيف التوحد والتي يمكن اتباعها في المنزل أو في المدرسة هي مختلفه  جدا، على نحو مثير للتعجب .

ولكن افضل ان اتحدث عن دور الام فى المنزل لعلاج مرض اضطراب طيف التوحد وماذا يجب على الام فعله حتى تتفلب على مرض التوحد لدى طفلها وسوف اذكر فى السطور التاليه الخطوات التى يجب ان تتعلمها الام حتى تستطبع ان تخرج بإ بنها من هذا الوضع الخطر الى بر السلامه.
 والتفلب على مرض التوحد فلابد لكل ام ان تعلم جيدا انها هى الوحيده التى تستطبع ان تفير طفلها للأفضل، وتساعده يتفير للافضل مهما كان شدة التوحد ومهما كان عمر الطفل،وأقسم ان كل ام تمتلك من الامكانيات والقوه والاصرار والعزيمه التى تستطبع بها ان تحول طفلها الى انسان طبيعى مثل باقى الاطفال فقط اذا توفر لدى الام من يعلمها كيف تتعامل مع طفلها وكيف تدربه وليكم خطوات هامه اقدمها لكم للتفلب على مرض التوحد عند الاطفال .

الخطوه الاولى :اعرفى مدى خطورة الوضع مع طفلك 

حينما يكون طفلك مريض بالتوحد فانت فى وضع لاتحسدين عليه وضع فى منتهى الخطوره ،فعليكى ان تعلمى ان ابنك بعد سنوات ان لم يتم تدريبه كيف يتعامل بشكل سليم مثل الاطفال الطبيعيين سوف ينتهى به الحال ان يوضع فى مركز زوى الاحتباجات الخاصه ،ولن تستطبعى ادخاله مدارس عاديه مثل اقرانه فلابد ان تدركى عواقب الاهمال وتركب يتصرف كما يحلو له فلابد ان تحاولى ان تفيرى ابنك وان تحاولى ان تجعلى ابنك يتكلم مثل الاطفال العاديين ويتصرف مثل الاطفال العاديين .

الخطوه الثانيه : ابدأى التدريب فورا دون تاخير 

لابد لكل ام ان تبدأ بأقصى سرعه ان تدرب ابنها فى حال اكتشاف مرض التوحد لانه كلما بدأت التدخل والعلاج  مبكرا كلما كان فرصة التفيير اسهل وافصل ويكون التحسن اسرع واسرع وكوكلنا بدات باكرا فى التدريب كلما قلت النسافه بيم ابنك وبين الاولاد الطبيعيين لان مرض التوحد كالشجره كلما تركت كلما ثبتت جدورها فى الارض وكان التخلص منها اصعب.

الخطوه الثالثه : حددى هدفك فى تدريب طفلك 

عليكى ان تكتبى كل مشاكل ابنك فى نقاط وعدى النقاط ورتبى اولوباتك فى تدريب طفلك ،وابدئى بالاهم ثم المهم فليست الفكره ان يتحسن طفلك وان تدربيه بطريقه عشوائيه ولن الفكره ان يكون لك هدف واحد ومشكله واحده اعملى على التخلص منها ثم تخلصى من غيرهاالى ان تصلى بطفلك ان تحلى جميع مشكلات طفلك ويصبح مثله كمثل باقى الاطفال الطبيعيين .

الخطوه الرابعه :اعكسى التوحد 

هذه الفكره كفيله ان تفير طفلك للافضل بحيث لاتسمحى لطفلك ان بتصرف تصرفات التوحد فاذا وجدت طفلك يجلس وحده فلاتتركبه يجلس وحده ابدا ،ولاتسمحى له باللعب وحده العبى معه ولو رغما عنه ولاتسمحى له ان لايرد على اسمه وان لم برد فلابد ان يكون هناك عقاب كأن بحرم الطفل من شئ يحبه .

الخطوه الخامسه: اعلمى انك قادره على تفيير طفلك 

لابد ان يكون عندك يقين لاشك فيه انك قادره على تفيير طفلك واعلمى ان الله حين اختصك ليكون ابنك مريض بالتوحد فقد اختصك دون غيرك لعلمه سبحانه وتعالى اننك ام قويه وتستطيعى ان تغيرى ابنك فأبنك يجلس معك طول اليوم فليس هناك مركز تخاطب يمكث مع طفلك كل هذه المده انت فقط من تقضى معه يومه  بالكامل .

الخطوه السادسه :لاتقبلى ان يفرض عليكى طفل التوحد اى شئ

هدف طفل التوحد ان يستقل بحياته ويبعد عنك وأن يكون قراره من نفسه وأن لايفرض احد عليه رأيه فلا بد هنا للام ان تقف لهذه التصرفات بالمرصاد فلابد ان تكون انت القائد وليس طفلك اوامر الام لابد ان تنفذ ولابد ان يفهم طفلك ان البكاء لن يكون وسيلته لتحقيق رغباته .

الخطوه السابعه : كونى قويه وحددى مصير إبنك

مصير ومستقبل طفل التوحد يتوقف على الام ، فكلما كانت الأم قويه ولديها همه عاليه وتمتلك عزيمه كبيره وإصرار على تغيير طفلها للأفضل ووفرت له كل ماتمتلك من وقت وجهد وتعب من أجله ،كلما كان فرصة تحسن الطفل افضل فكل ام لديها القدره الكامله على تحويل طفل التوحد الى انسان طبيعى ، ولكن لن ياتى هذا الا بالجهد والتعب من قبل الام .

واخيرا أنصح كل أم وكل أب لديهم طفل مصاب بالتوحد  بالتحلى بالصبر  وكثرة الدعاء والاستغفار وعليكم بتحفيظ سورة البقره للطفل فأطفال التوحد لدبهم قدره عاليه على الحفظ وسورة البقره اخذها بركه وتركها حسره.
الى هنا انتهت مقالتنا اتمنى ان تنال اعجابكم والسلام عليكم 




بقلم : سهام فتحى

بقلم : سهام فتحى

مصرىة الجنسيه اهتم بمجال التدوين فيما يهم المراه خاصه والاسره بشكل عام.

Disqus
Blogger
حدد نظام التعليق الذى تريده ... وأترك تعليقك

ليست هناك تعليقات

مدونة انا واسرتى مدونه نسائيه تهتم بكل شئون المراه من جميع مناحى حياتها زوج واولاد وبيت وتنظيف وطهى ووصفات للجمال والصحه وتنميه بشريه واهتمام خاص بكل ماهو يخص تحقيق ذات المراه ,

جميع الحقوق محفوظة

انا واسرتى

2019